حياة فريدة

حياة فريدة

محمد محمود مخرج فيلم حياة فريدة .

( حياة فريدة ) فيلم روائي طويل.

إخراج/ محمد محمود

مدير التصوير والمنتج/ موني محمد

إنتاج/  شركة إسكندرية للأفلام المستقلة

حوار مع مخرج الفيلم (محمد محمود) ومدير التصوير والمنتج ( موني محمود).

أجري الحوار/ محمد زيدان، محمد صلاح .

 ف البدايه كلمنا عن الفيلم؟ 

محمد: حياة فريدة فيلم روائي طويل إخراجي وموني أخويا هوه اللي بيقوم بإنتاجه، الفكرة كانت عندي باننا عايزين نعمل فيلم يكون مستقل بس يكون قريب من الناس، الكل يقدر يتفرج عليه ويفهمه، أهلي وأهلك و اصحابي

وعليه كان عندي حكاية او حدوته يعني بس كانت محتاجة تتكتب في شكل سيناريو ، حاولت أشوف حد ممكن يكتب معايا لحد ما حد تحمس وابتدي يكتب معايا ولانه كان مشغول جدا، فالحاجات اتاخرت، بس في الاخر بقي في سيناريو فيه تفاصيل كويسه وحدوته اجتماعية حلوة

عرضت الفيلم علي موني وهو تحمس اننا نعمل الفيلم.

موني : لما محمد جاب لي السيناريو عجبني جدا ، وتحمست مش علشان اخويا عشان فعلا الفكرة عجبتني ، وقررت انتاجها و اننا ندور علي ناس يساعدونا واننا نعمل الفيلم دا،

الحقيقة اني في الاول قررت من ناحية إنتاجية اننا نشتغل صح، ومشيت في الموضوع كاجراءات للسيناريو،وقدمته للرقابة عشان اخد تصريح، وفعلا اتوافق عليه من الرقابة ،وكان فاضل إننا ناخد باقي التصاريح بعد ما تعدي علي نقابة السينمائيين ، ولأننا طبعا مش نقابيين

رفضوا أي مساعدة ، وكلمنا مسعد فودة، اللي راح مكلملنا سامح الصريطي وكيل نقابة الممثلين، حاولت افهمه احنا بنعمل ايه، وكان في تليفونات ومقابلات ، بس هوه قال انه لازم ممثلين من النقابة يشتغلوا في الفيلم عشان يحصل علي الموافقة قلت له اننا معناش فلوس أجور اصلا !  كل المحاولات كانت مبتكملش ، بس احنا علي الاقل معانا تصاريح للتصوير ، و تصريح من الرقابة وده كان كافي اننا نشتغل علي مرحلة التصوير لاننا زي ما انت عارف متعودين اننا نصور من غير اي تصاريح، فعلي الاقل الموضوع المرة دي مختلف شوية في الاجراءات دي طبعا، بس عشان تعمل كل الحاجات دي لازم يكون عندك شركة وعشان كده عملنا شركة ” اسكندرية للأفلام المستقلة ”

 إمتى وإزاي بدأتم ف مرحلة التصوير؟

موني: أنا عندي عدة التصوير بتاعتي بالعدسات والكاميرا، وعدة الاضاءة، بس مكنش فيه عدة صوت

فكرت عشان الفيلم اننا نجيب مهندس صوت بعدته ويكون في اسكندرية، وتم الاتفاق مع سامح نبيل، لكن في النهاية الاتفاق لم يتم لخلافات مادية.

بس.. فقررت اني اشتري عدة صوت للفيلم، وجبت عدة صوت بسيطة، بس المشكلة مين اللي حيشتغل عليها، انا كان عندي خبرة في الصوت من شغلي في القاهرة، فجبت حد من اصحابي اللي هوه احمد سعيد وابتديت ادربه علي الصوت ، ازاي يظبط الهوا، امتي الصوت يبقي كويس، ازاي يشتغل مع الاجهزة، وفعلا أحمد سعيد أشتغل معانا ، وبعدها بفترة أحمد سعيد اشتغل في برنامج تلفزيون ومشي، فكان لازم تشوف حد تاني تعرفه عشان يكمل معاك الفيلم، فبقي كل شوية حد يجي يمسك الصوت مع  اللي فاهمين شوية، أنا أو محمد وبعديها بشهر ونص تقريبا انضم لنا أحمد عبد القادر و شوية بشوية  لحم في موضوع الصوت .

محمد : أحمد عبد القادر  من اجدع الناس معانا بقي طول الوقت يحمسنا وهوه اصلا مخرج، وهوه مؤمن بالموضوع تماما .

موني : أحمد عبد القادر دا شخص مهم عندنا جدا، وهوه بيشتغل في شركة النصر للمسبوكات، شغال لحام او صاروخ، حاجة كده يعني، وهوه كان اكتر واحد بينط من فوق السور بتاع الشركة اللي هوه شغال فيها، الرجل دا جه في شهر كنا شغالين فيه بشكل متواصل ما بين تحضير وتصوير, قبض أجرة من شغله ٩٨ جنيه لانه مش بيحضر او بيغيب نص يوم فاكتر واحد أتضر في الفلوس ورغم كده اقوله التصوير عندنا بكره من ١٠ يجي من ٩ يقعد علي القهوة !

 

  . إحنا عارفين إن محمد هو المخرج، موني هو المنتج ومدير التصوير، مين مثلا مساعد مخرج، يعني التقسيمة دي موجوده ولا بتتغير علي حسب اللي فاضي؟

محمد: هقولك، يعني الأول كان معانا ٣ مهندسين ديكور بيشتغلوا علي الفيلم مع بعض، ( شيتوس و شيرين  ) والثالث حضر مرتين بس اللي كان مسؤول قدامي عن الشغل كان (شيتوس وشيرين) ، وكذلك في فريق شغال مع موني في التصوير، لاني في النهاية بسلمه الديكوباج وبقوله قبل التصوير اللي انا عايزة وحركة الكاميرا، وانا بشتغل مع الممثلين .

وكمان كان معايا اتنين في الاخراج، بس احنا عندنا عيب كاسكندريين، عندنا حماس كداب ، بمعني انك اول ما تشتغل تلاقي الناس عندها حماس ممكن يهد جبل بس مع مرور الوقت كل دا بيروح، غير القاهرة ، انا عارف ان في القاهرة الناس بتشتغل عشان في فلوس ولو فيه فلوس بتشتغل اكتر، بس عندنا زيادة، يعني ناس بتيجي وناس تمشي وناس تكمل وناس تقف، فا حته التقدير للي بتعمله مش موجودة .

يعني احنا بنحدد علي الجروب ياجماعة عندنا تصوير في الميعاد الفلاني، واللي معندوهش نت أحمد جمال المساعد اللي معايا بيكلمهم، انا مكنتش بتصل بحد، لحد ما أحمد جمال نفسه جاله شغل, وقالي انه حيبقي معايا في الاجازات، بس في النهاية مبقاش بيجي حتي في الإجازات, مع أنه كان في البداية اكتر واحد معايا هو أحمد جمال .

كمان المساعدين مكنوش بيعملوا حلقة وصل ما بيني وبين الممثلين، دا غير انهم كانوا بيهزروا كتير في اللوكيشن ، فالاقي مهندس الصوت يزعق علي الصوت بره واللي عامل الدوشة هما المساعدين والكرو بدل ما ينظموا الحاجات.

فكرة ان حد فيهم مش جي النهاردة فا بيقفل تليفونه، واعذار جامدة عشان متعرفش تتكلم، مفيش احترافية، احنا اشتغل معانا ناس كتيرة بس في النهاية صفصفت علي ، انا وموني وشيرين وأحمد عبد القادر وتيتو

يعني اخر يوم مصورين فيه كان الكرو انا وموني واحمد عبد القادر فقط مع العلم اننا مبلغين الناس كلها.

موني : احنا في ايام عدت علينا كنت انا و محمد بس في اللوكيشن مع الممثلين.

محمد :  موني يصور وانا مع الممثلين و الصوت  واجيب جارنا ولد صغير يمسك كلاك ، كنا بنعاني مع الفنيين ورا الكاميرا، دي ممكن تكون مشكلة معظم المستقلين .

موني : اللي حصل اننا طلبنا ممثلين علشان الفيلم، وقولنا كمان اننا فاتحين الباب لناس مش عايزة تمثل بس عايزة تشارك وتكون موجودة معانا، وجه ناس ومن ضمن الناس دي كانت شيرين اللي كملت معانا واللي مجهودها فرق معانا في الفيلم جدا

وكمان في التصوير، انت بتصور بقالك سنه، انا كنت شغال في القاهرة واتعودت علي طريقة الشغل ديه ، وقولت حخلص الفيلم دا في ٣ شهور، ولقيت اني باخد كتير، من ٣ شهور لستة لسبعة لسنة، في ايه ياجماعة خلصونا، ولما تيجي تكلم حد من الناس يفتكروا انك بتتنرفز عليهم، اقولهم ياجماعة دا شغل ! حصل مرتين اني اروح اللوكيشن والممثلين ميحضروش.

. بالنسبه للصور واحنا بنبص علي جروب الفيلم لقينا فيه بلاتوه وديكورات علشان تصوروا فيها، إزاي ده تم عمله؟ 

 المخرج والمنتج يصنعوا ديكور الفيلم .

موني : استأذنا الجيزويت عشان نروح نصور هناك وقلنا لهم اننا محتاجين يوم واحد بس  حنصور في مكان المعارض كمرسم

الحاجات عندنا في العجمي و جبنا المعدات وطلعنا بيها علي الجيزويت ،الرسام اتاخر بالرسومات ، الوقت كان اتاخر بعد تظبيط الإضاءة كان نص اليوم راح ، صورنا بعض كتير وفي آخر مشهد ، كان الوقت اتاخر وجه وقت الجيزويت عشان يقفل, حاولنا كتير اننا نقنعهم اننا نكمل, الوقت كان اتاخر ، حملنا المعدات تاني ورحنا بيها علي العجمي  ، طب نعمل ايه ؟ مكنش فيه اي حلول تانية غير اننا نفكر اننا نبني ديكور مرسم عشان نكمل الشغل .

مافكرتوش تكلموهم انكم تاخدوا يوم تصوير تاني؟

موني: الحقيقة كانت الفكرة موجودة, بس انا كنت اتقفلت من الحاجات ، ومن شكل الصورة هناك ، ومقدرتش اكمل .

محمد : بدأنا نشتغل انا وموني وعبد القادر وتيتو وقلت لموني انت محتاج ايه, وطلعنا كل الإحتياجات ، احنا في العجمي عندنا بيت فيها أوضة كبيرة بس اوضة علي طوب احمر, بس عشان تعملها بقي من أول وجديد الموضوع كان مكلف جدا ، وكان معانا العدة كاملة شاكوش وشنيور وكل حاجة , اختلفنا في مكان الحاجات , يعني الدخلة منين ,الحاجات دي , المهم قفلنا المكان، الموضوع كان صعب جدا وكنا بنبات في المكان بالايام، واحنا اللي بيضنا ومعجنا وركبنا الازاز والخشب والبيبان وعملناه مرسم زي ما قال الكتاب, وجبنا باب الموتال, اشتركت معانا شيرين وهي طالبة في فنون جميلة, وعايز اقولك بتعمل الموضوع بالنسبة للوحات والرسومات اللي علي الحيطه لوحدها تماما, كان مجهود فردي منها بصراحة ليها كل الشكر ومن غير ما تاخد حاجة مننا خالص ،  كانت متحمسة جدا انها تساعدنا، وازاي الحيطان دي تقدر تطلع منها حاجة وبشكل حالة الشخص اللي بيلعب الدور وتحس انه فعلا مكانه .

 كان فيه كمان ديكور لمستشفى، كلمنا عن ده كمان؟

موني: كان محمد ليه رؤية انه عايز شكل معين للأوضة بتاعت المستشفى وشكل الطرقة ودا مش موجود في مستشفيات كتير, وفيه مستشفى طلبت فلوس كتير عشان نصور عندهم, فقررنا نعمل المستشفى في مكان الديكور، الموضوع بيحتاج فلوس كتير بس قررنا نعمل كده وخططنا للمكان وعملناه، الاول عملنا في المكان نفسه ديكور المستشفى وبعدين عملنا ديكور الاتيليه بس الاخير دا اخد شغل وفلوس اكتر بكتير،

وإنت حسيت بفرق ف النهاية بين إنك تشتغل في مكان مش مسيطر عليه، ومكان تاني تقدر تسيطر عليه بنفسك؟

محمد : طبعا في فرق كبير في انك تختار وتاخد راحتك اكتر، والصورة كمان تاخد وقتها وتطلع احسن، احنا صورنا في المرسم يومين.

موني: كان في كمان خبرة في التعامل بينك كمدير تصوير مسؤول عن اختيار اماكن الاضاءة ومصدرها وبين مهندسة الديكور أنها توظف لك اللي انت بتقوله، لانها معندهاش اي خبرة  في التصوير قبل كده.

 

عدة الإضاءة كلها ملككم؟ ولا اتصرفتم إزاي؟

موني: كل عدة الاضاءة اشتريناها علي فترات، بس كلها ملكنا، في حاجات اتصنعت علي الايد وفي حاجات اشترتها، مش بأجر كتير لاني بحاول أوفر فلوس

في نقطة إنتاجية مهمة جدا في انك امتي توفر فلوس و امتى متوفرش، ممكن توفر في إيجار عدد ، بس تعمل مرسم وتصرف عليه فلوس،في نهاية مشاهد المرسم بتبقى مبسوط ان الشغل طلع كده

 هل كان فيه اختلافات ف وجهات النظر ما بينكم كمدير تصوير ومنتج وكمخرج للعمل؟ وشايفين ده إزاي؟

موني : كل واحد عنده وجه نظر وفي الاخر لازم حد يقتنع، المجادلة في حاجات كتير، علي الزوايا في الأول ، اماكن الحاجات ، شكل الصورة، هوه كمخرج بيبقي ليه وجه نظر في دا وساعات انا ببقي صح لانه شغلي، لان مهنة مدير التصوير في انه لازم يكون عندك رؤية ويقنع المخرج بيها وامتي لازم تقتنع انه دي وجهة نظر المخرج ولازم تحترمها، لان كل ده في صالح العمل .

محمد: المصور مش شخص بينفذ الكلام اللي انت عايزه وبس، وكويس انه يبقى فيه اختلافات، كنت دايما بتكلم مع فريق العمل انه لو في حد عنده اقتراح في صالح العمل يقوله، وهعمل بيه وكنا دايما بنتشاور، كان عندنا روح المشاركة.

 إيه هي الصعوبات الإنتاجية أو الإخراجية اللي واجهتكم؟

محمد : بص هوه إخراجيا مدام انت حاسس الموضوع وقاري الورق وشايف الصورة، مكنش عندي ازمة كبيرة غير مواعيد الممثلين

إن أنا لازم أجمع فلان مع فلان .. ميعاد الاول مينسبش التاني والعكس فكان طول الوقت في جداول بتتغير مع تغير ظروف الناس

ونشوف ايه المواعيد اللي تناسب الكل، لأن معظم الناس عندهم شغل تاني ، وكنت بأجر ناس شغالين في المسرح مثلا ،  انا مقتنع ان الفيلم حيعيش، لكن المسرح لا، يمكن أكون أناني لاني بفكر في الناحية اللي تخصني، بس مقدرش أجي عليه لان ده مصدر رزقه.

أحد أبطال العمل .

 الفيلم أتصور في كام يوم  تقريبا؟

محمد: الفيلم فاضل له ايام بسيطة ويخلص ، بس تقريبا من ٢٥ ل ٣٠ يوم اخدوا تقريبا سنة تصوير وتوقفات كتير بسبب مشاكل

يعني مثلا ابتدينا التصوير في فيلا في سموحة كان مهم جدا اننا نصور فيها بسرعة لانها كانت حتتهد قريب جدا ، وحصل مشاكل بسبب التصوير دا .

كان في شخص مهمته انه يفرغ المادة اللي تم تصويرها علي الهارد ديسك الخاص بالفيلم وتقسيم المادة علي حسب مشاهد الفيلم،

الشخص دا مجاش اول يوم التصوير لانه كان نايم وبالتالي مجبش لا الهارد ولا حاجة ، وقررنا انه في حد تاني يقوم بالموضوع اليوم دا، الشخص الجديد المسئول قام بتفريغ مشاهد الفيلم علي جهاز الكمبيوتر ” اللاب توب” الخاص بيه.

تم التصوير لمدة يومين وفي اليوم التاني الشخص الأساسي المسؤول عن المهمة دي جه ونزلنا المواد المصورة علي الهارد ، وخلصنا وموني سافر شرم الشيخ، ونص المادة المصورة عند الشخص علي جهاز اللاب توب بتاعه والنص التاني عندنا

موني : جالي تليفون من شرم الشيخ، من أحمد ” اللي هوه الشخص اللي معاه المواد اللي تم تصويرها ”

قالي انه اللاب توب اتسرق، وقعت من طولي، مش هزار.

محمد : انا فاكر اليوم دا كنت بركب مرايات عند واحد ناحية المحل، وموني كلمني ف المراية وقعت من ايدي، وموني كان بيكلمني بنرفزة لاني ما خدش المادة اللي تم تصويرها من احمد اللي كانت عنده علي اللاب توب اللي اتسرق

سبت اللي في ايدي وجريت علي أحمد ، وفعلا اتاكدت من الخبر، وجالي يأس شديد، كل تفكيري في اللقطات والمشاهد اللي اتصورت والفيلا اللي حتتهد،

بوست ايد صاحب الفيلا لانه مش ساكن فيها، أنه يسمح لنا نصور فيها تاني قبل ما تتهد، طبعا كل شوية تأجيلات لأي سبب، وانا طبعا بطاوعه عشان عارف انه لازم اخد منه يوم تاني للتصوير

موني : كان فيه مشكلتين  : اما اني اروح اصور في فيلا جديدة ودا محتاج فلوس تاني كتير ويمكن اكتر و تأجيلات كتير، او اني استني عشان اكمل اللقطات اللي ضاعت مع اللاب توب لما اتسرق، لحد ما جه الشخص صاحب الفيلا بعدها بشهرين ووافق انه يخلينا نصور في الفيلا، اليوم التاني الناقص والموضوع عدا الحمد لله .

وفيه مشهد تاني صورناه  في حديقة الحيوان، وكنا عايزين نصور عند حيوانات معينة ، بس الحيوانات كلها ماتت، الفيل، الزرافة، كله مات ، فاضطرينا نروح نصور عند الجمل .

 تقريبا، فاضلكم أد إيه تصوير؟

فاضلنا يوم واحد بس صعب شوية، المفروض يكون فيه كل الممثلين، والمفروض انه حيبقي معايا مصور( ستدي كام ) من القاهرة،

عشان الموضوع صعب وفيه تحركات للممثلين والكاميرا كتير،  وكمان هوه  شوط واحد ونحاول نظبط الاضاءة فيه من بدري وده كله حيخلص تقريبا في خلال شهر.

  والمفترض الفيلم كله يخلص امتى؟

موني : لا مش عارف لان في المرحلة دي معنديش فلوس، وانا عايز الوّن الفيلم بشكل كويس .

 وبالنسبة للمونتاج؟

موني : هوه لسه معندناش حلول للموضوع لاني زي ما قولتلك معنديش فلوس، بس انا عندي حلول لده، و حلول كتير، لاني بمنتج

  إنت ف اللحظة دي تحب تعمل مونتاج للفيلم بنفسك، ولا محتاج لحد تاني؟

محمد : أنا حابب ان موني هوه اللي يمنتج، لاني عارف موني وعارف شغله، وانا مش عايز واحد حلاق وخلاص اقوله اعمل كده هيعمل كده .ما هو انا لو جبت حد تاني هيبقي محترف، فهيبقي مخرج في المونتاج، ومش هعرف برضه اتعامل معاه .

 لكن المونتير ممكن يديلك أفكار جديدة لصالح فيلمك؟

محمد : ما هو انا حابب ده, بس  مش حلاقيه هنا في اسكندرية.

موني : بص، هوه احنا حابين ان الفيلم يبقي من اسكندرية ونخلق بالفيلم دا سوق حقيقي في اسكندرية ، والحقيقة مفيش في اسكندرية مونتيرين كويسين، والكويس لما حيجي يعمل دا بفلوس، فا انا دلوقتي هخلص للمونتير دا شغل الحاجات الأساسية وهو يجي يقفلي الفيلم بتاعي، بدل ما ياخد فلوس علي وقت كبير ممكن نوفر فيه .

محمد : احنا اصلا معندناش وحدة مونتاج كمان

 بس إنت قلت إن عندك حلول؟!

موني: ما هوه الجهاز اللي عندي ميقدرش يعمل ده، بس في كذا وحدة في اسكندرية في ناس كتير ممكن تساعدك في انك تخلص شغلك ، ومش هياخدوا منك فلوس، ولسه بقي عندك المكساج والالوان، والمكساج مشكلة كمان، لان مفيش حد بيعمله غير فيج ليف. وانا بخرج بره إطار فيج ليف علشان احنا محتاجين نفتح السوق بشكل اكبر، عشان الناس كلها تاكل عيش .في مجموعات كتير في اسكندرية وأفراد كتير محتاجين اننا نفتح لهم المجال، فانت لازم الناس دي تساعدهم.

واحنا كل الناس اللي اشتغلوا معانا في الفيلم دا ببلاش كانوا بيبقوا موجودين معايا في شغل تاني بفلوس في الدعاية و الاعلان. واحنا اصلا غير حياة فريدة عندنا مجموعة افلام قصيرة حتنتج السنه دي أفلام مع أصدقاء لينا .

 وهل فيه خطة  للتوزيع؟

موني : الفيلم دا لو نزل تجاري بحت مش هيجيب فلوس، لان مفيش نجم شباك في الفيلم  .

  بس فيه أفلام من غير نجم شباك ونزلت سينما؟

محمد :   بص انا كنت بكلم ممثل صديق ليه بيشتغل في المسلسلات و قالي بص يامحمد انا مبحبش وبزهق من الأفلام المستقلة دي، فانا حابب ان الفيلم دا  انا واصحابي واهلي والناس  يتفرجوا عليه، عادي، اه هوه فيلم مستقل بس الحدوته حلوة الصورة حلوة، حاجة مفهومة للناس.

  بس اللي إنت بتقوله ده ليه يتعارض مع إنه يبقى فيلم للجمهور؟ بالعكس المفروض إن ده يخلي الفيلم يتوزع بشكل أفضل؟

موني : بص حد مثلا زي إبراهيم البطوط أو أحمد عبدالله منجحوش تجاريا، فانا مش هنزل من غير نجم شباك وفي الاخر ميجبش فلوس او يجيب فلوس قليلة ياخدها الموزع، او انه ينزله في أوقات ميتة زي ميكروفون و حاوي و فرش وغطا

فانت كده كده خسران .أنا حابب إني أعرض الفيلم في مهرجانات كتير بره ، وده يسّمع عند الموزعين هنا.

محمد :  هما بيحترموا الحاجة اللي مسمعه بره علي فكره.

  بس ده مش حقيقي خالص، الموزعين بيشوفوا العكس تماما! وأي حد من المخرجين اللي تم ذكر اسمهم، عافر عشان يكسب أرض وعلاقات ، فلازم تبقي موجود عشان اللي بعدك يكمل عليك. زي بالظبط الخطوة بتاعة النقابة ، لازم المره الجايه حد يكمل عليك ويفهم إيه اللي حصل، وايه الأخطاء فنتجنبها، فأنت بتجرب وبتعرف الخطوات وبتفهم عشان تحاول تتجاوز المعوقات اللي الدوله والنظام بتحاول فرضها عليك، ففيلمك زي ما بتقول -واحنا فاهمين- هو أقرب لفكرة العرض الجماهيري، ومحتاج تحارب علشان ده يحصل، صح؟

محمد: ده تمام جدا بس أنا مش محتاج أحارب في ده ، كل دواير صناعة الفيلم بقت مفتوحة للجميع ماعدا التوزيع، ودا بسبب الاحتكارات الموجودة ، وبسبب العلاقات

موني : كل دا تمام بس انت قدامك حتي لو نزلته سينما إما أنه يعمل إيرادات ويضرب زي أوقات فراغ و الماجيك ، أو ميضربش واحنا في النهاية بنسعي لتخليص الورق عشان نقدر نقلل الأضرار اللي علي الفيلم عشان يتعرض، بس في الاول هدفنا المهرجانات وبعدين ننزل في السينما.

وخلاص باقي للفيلم  يوم تصوير وبعد كده هنروح لمرحلة ما بعد الإنتاج وربنا يسهل .

2018-07-03T14:25:41+00:00

Leave A Comment